هل يتواطىء “مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي” في لفلفة أسباب “انفجار مرفأ بيروت”؟

أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي، اليوم الأربعاء، أنه لم يتوصل إلى نتيجة قاطعة بشأن سبب الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 آب الماضي.ونقلت وكالة “رويترز” بيان المكتب الفيدرالي الأمريكي بشأن تقريره عن انفجار مرفأ بيروت، وجاء فيه: ” لم تتوصل لجنة التحقيق الأميركية إلى نتيجة قاطعة بشأن سبب الانفجار في مرفأ بيروت”.

وأضاف البيان أنه “ينبغي توجيه المزيد من الأسئلة إلى السلطات اللبنانية بصفتها المحقق الرئيسي في هذا الانفجار”

وكانت “الوكالة الوطنية للاعلام” أفادت بأن المحقق العدلي في جريمة انفجار المرفأ القاضي فادي صوان تسلم قبل أمس تقرير المسح الميداني الذي قام به فريق المكتب الفيدرالي الأميركي (FBI) في مسرح الجريمة في الوقت الذي ينتظر فيه تقريري خبراء المتفجرات الفرنسيين والبريطانيين. 

وقد حصل انفجار مرفأ بيروت عصر يوم الثلاثاء 4 آب/أغسطس 2020 ونتجت عنه موجة صادمة هزّت العاصمة مما أدّى إلى أضرار كبيرة في المرفأ وتهشيم الواجهات الزجاجية للمباني والمنازل، بالاضافة الى عدد كبير من الجرحى والقتلى كما وتضرّر منحو 50 ألف وحدة سكنية، وبات نحو 300 ألف شخص بلا مأوى، وقدر محافظ بيروت الخسائر المادية الناجمة عن الانفجار ما بين 10 إلى 15 مليار دولار أمريكي.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.