عشرات القتلى والجرحى في انفجار ضخم يهز مدينة الباب السورية

قُتل 14 مدنياً على الأقل وجُرح 50 آخرون بانفجار شاحنة مفخخة في مدينة الباب، الخاضعة لسيطرة المعارضة، شمالي سوريا، وفق ما ذكرته وكالة الأناضول، الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020.

ضحايا من الأطفال والنساء: فقد أفادت مصادر في المعارضة بأن الشاحنة انفجرت في أحد الشوارع المزدحمة في المدينة، ما أسفر عن مقتل 14 مدنياً، بينهم نساء وأطفال، وجرْح 50 آخرين.

كما أوضحت المصادر أن فرق الإسعاف نقلت الجرحى إلى مشفى المدينة، فيما تقوم فرق الدفاع المدني بانتشال الضحايا من تحت ركام التفجير.

بينما قامت قوى الأمن في المنطقة بفرض طوق أمني حول منطقة الانفجار، وسط توقعات بارتفاع عدد القتلى.

فيما وجَّهت مصادر أمنية أصابع الاتهام إلى منظمة “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابية، حيث سبق أن نفّذت أعمالاً مشابهة.

ضحايا تحت الأنقاض: من جانبه نشر التلفزيون السوري، الذي يبث من إسطنبول، نقلاً عن مصادر محلية، أن انفجاراً هز محيط منطقة كراج الانطلاق في المدينة، مشيرة إلى أن هذه المنطقة حيوية، وتشهد تجمعاً مستمراً للأهالي.

لفتت المصادر إلى أن الحصيلة الأولية للتفجير تشير إلى وجود 15 قتيلاً وعدد آخر من الجرحى غير معلوم حتى الآن، بسبب وجود عدد منهم تحت الأنقاض. 

فيما لم يُصدِر الدفاع المدني أو الفصائل في المنطقة، حتى ساعة إعداد الخبر، حصيلة بشأن الضحايا وسبب الانفجار، لكنّ ناشطين نشروا صورة قالوا إنها لبقايا شاحنة ملغمة، وإنها هي السبب وراء الانفجار في المنطقة، فيما تحدث آخرون عن إمكانية أن تكون طائرة هي من قصفت المكان وتسببت في الانفجار.

يوم الأحد 4 أكتوبر/تشرين الأول، قُتل شخصان وجرح 7 آخرون  في تفجير استهدف نقطة تفتيش لقوى الأمن في المدينة. وتواصل “ي ب ك” وجودها في مدينتي تل رفعت ومنبج، وتستخدمهما منطلقاً لأعمالها الإرهابية، في المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش الوطني بريف حلب الشمالي.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.