هل أصبحت العلاقات التركية-الروسية على المحك؟

خطوة من شأنها أن تتيح للغاز الأذري بالتنافس مباشرة مع “غابروم” على حصة السوق في القارة الأوروبية.

وفي هذا الصدد، ذكّرت الوكالة بتصريح أردوغان أمام البرلمان التركي الأسبوع الفائت، مشيرةً إلى أنّه ندّد بدعوة بوتين- في تصريح مشترك مع نظيره الأميركي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون- إلى المطالبة بوقف فوري لإطلاق لنار في أذربيجان، حيث وصفه بأنّه “مرفوض”؛ علماً أنّ كلاً من فرنسا وروسيا والولايات المتحدة يعمل على حل نزاع ناغورنو كاراباخ في إطار مجموعة “مينسك”. وفي خطابه، رأى أردوغان أن مجموعة مينسك لم تعد تناسب هذا الغرض، محملاً روسيا مسؤولية تجدد القتال، إذ اعتبر الرئيس التركي أنّه يمثل جزءاً من الأزمة الأوسع التي اندلعت مع “احتلال” شبه جزيرة القرم.

من جانبه، حذّر رئيس الوكالة الفدرالية الروسية للتعاون الدولي، يفغيني بريماكوف، من فشل دعوة موسكو إلى وقف إطلاق النار، قائلاً: “إذا دعونا إلى السلام من دون بذل جهود عسكرية-ديبلوماسية فاعلة، عندها لن يعود بإمكاننا اعتبار جنوب القوقاز منطقة تشتمل على أهم مصالحنا الحيوية للسنوات العشر أو العشرين المقبلة بل ربما أكثر”. ونبّه بريماكوف أيضاً من أنّ عضوية حلف شمال الأطلسي “الناتو” قد تباع لزعما المنطقة كحل لوضع حد للأعمال العدائية، “تماماً” كما جرى في البلقان بعد حروب التسعينيات”، بحسب ما قاله.

وفي حين تقول روسيا وفرنسا إنّ تركيا أرسلت مقاتلين من سوريا إلى أذربيجان، تنفي أنقرة وباكو هذه الاتهامات، أما روسيا فتربطها معاهدة أمنية مع أرمينيا، إلاّ أنّها تبيع السلاح للطرفيْن، وفقاً لما كتبته “بلومبيرغ”. ونقلت الوكالة عن مسؤول تركي كبير نفيه أن تكون بلاده تخون “الناتو” لصالح موسكو، مؤكداً أنّ تركيا تعتبر أنّها تقف وحيدة في وجه الضغط الروسي المتزايد في المنطقة.

في هذا الإطار، علّق الباحث الزائر في مركز كارنيغي أوروبا، سنان ألغن، بالقول: “وضع تركيا أكثر هشاشة مما ينبغي، نظراً إلى تآكل الثقة في تحالفاتها التقليدية، وهذا أمر متبادل”، حيث لعب قرار أردوغان شراء منظومات “أس-400” الدفاعية الروسية دوراً على هذا المستوى.

بدوره، افترض المحلل الروسي أركادي دوبنوف أن تكون روسيا تتراجع لتلقين حكومة أرمينيا الإصلاحية درساً بأنّ “السياسات المناوئة لروسيا قد تؤدي إلى وقف الدعم بشكل كامل”، داعياً أردوغان إلى توخي الحذر وعدم تجاوز الحدود. وقال دوبنوف: “يُعدّ بلده قوى إقليمية كبرى، لكن لا ينبغي له أن ينسى أن روسيا تعتبر نفسها اللاعب المسيطر هنا”.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.