لن يتكرر إلا بعد 15 عاما… الأرض تشهد حدثا فلكيا نادرا

يشهد كوكب الأرض، الثلاثاء المقبل الموافق 6 أكتوبر/ تشرين الأول، حدثا فلكيا نادرا لن يتكرر إلا بعد 15 عاما. ستكون الأرض شاهدة في هذا اليوم على أقرب مسافة بين كوكب المريخ والأرض.

سيظهر المريخ بعرض 22.6 ثانية قوسية (أصغر قليلا من عام 2018) إذ يبعد 62.07 مليون كيلومترا وذلك قبل أسبوع من حدوث التقابل، ولن يقترب لمثل هذه المسافة مرة أخرى لمدة 15 عاما قادمة أو حتى سبتمبر/ أيلول 2035.

والملفت أن المريخ كان في اقترابه التاريخي عام 2003 في أقرب مسافة منذ حوالي 60 ألف عام، وهو الآن أبعد قليلا عن الأرض مما كان عليه في ذلك الوقت، موضحا أنه في 27 أغسطس/ آب 2003 كان المريخ على مسافة 55.76 مليون كيلومتر، وسوف يتكرر بشكل أفضل في 28 أغسطس 2287 عندما سيكون الكوكب الأحمر على مسافة 55.69 مليون كيلومتر.

كما ويمكن ملاحظة أن وصول المريخ إلى أقرب مسافة والتقابل لا يحدثان في نفس التوقيت، ويرجع السبب إلى أن الكوكبين يدوران حول الشمس في مدارات أهليجية وليست تامة الاستدارة، وليسا على نفس المستوى بالضبط، إذ يكون الفاصل الزمني بين تقابل المريخ وأقل مسافة مع الأرض 8.5 يوما (عام 1969) ، أو أقل من 10 دقائق (عامي 2208 و2232).

والجدير بالذكر أنه “يمكن رصد المريخ مساء الثلاثاء المقبل بسهولة بالعين المجردة، إذ سيبدو كنقطة ضوئية مشتعلة بلون برتقالي باتجاه الأفق الشرقي بداية الليل، وفي الافق الغربي الغرب قبل الفجر، وعند استخدام المنظار الثنائي سوف يظهر كنقطة ضوئية بدون معالم واضحة تماماً وكأنك تنظر اليه بالعين المجردة، لذلك فان المناظير لا تصلح لرصد المريخ” .

وينصح من أجل رؤية قرص المريخ في ذلك اليوم لابد من ستخدام تلسكوب مقاس 8 بوصة وأكبر، ويفضل استخدام مرشحات لونية لتحسين الرصد، اذ ان هناك مجموعة كبيرة من الفلاتر اللونية المناسبة.

بشكل عام ستمنح الفترة من 6 أكتوبر إلى 28 أكتوبر الفرصة لرؤية معالم مختلفة لسطح المريخ أثناء دوران الكوكب حول محوره، وعلى عكس أغلب الأحداث الفلكية التي تستمر لفترة قصيرة أو لليلة واحدة، ستوفر فترة هذا الحدث عدة أسابيع عدد من الفرص للرصد المتكرر وتحسين مهارات المراقبة”.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.