جونسون يهاجم الاتحاد الأوروبي مع تعثر المفاوضات حول اتفاق “بريكست”

اتّهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاتحادَ الأوروبي بالتهديد بضرب وحدة أراضي المملكة المتحدة، من خلال فرضه “حصاراً” غذائياً بين بريطانيا وأيرلندا الشمالية، ليصب بذلك الزيت على النار في محادثات بريكست (خروج بريطانيا للاتحاد الأوروبي) التي تشهد توتراً كبيراً. 

مفاوضات متعثرة: جونسون كتب، السبت 12 سبتمبر/أيلول 2020، في صحيفة “ديلي تلغراف” أن موقف الاتحاد الأوروبي يبرر تقديم حكومته تشريعاً جديداً لإعادة صياغة اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهو مشروع قانون يثير قلقاً شديداً حتى في صفوف نواب معسكره المحافظ، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية. 

كانت المحادثات بين لندن وبروكسل بشأن العلاقة التجارية المستقبلية بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي قد وصلت إلى طريق مسدود، وسط صعوبات تواجه كلاً منهما في وضع حد لتكامل تجاري استمر 50 عاماً، بعدما قرر البريطانيون الانفصال عن الاتحاد الأوروبي. 

جونسون ووسط أجواء تشير إلى عدم التوصّل لاتفاق بنهاية هذا العام حين يدخل “بريكست” حيّز التطبيق التام، شدد على أن الاتحاد الأوروبي عازم على “تفسير متطرف” للقواعد الخاصة بأيرلندا الشمالية، وفق قوله. 

قال في هذا السياق: “يُقال لنا إن الاتحاد الأوروبي لن يكتفي بفرض رسوم جمركية على البضائع التي تنتقل من بريطانيا العظمى إلى أيرلندا الشمالية فحسب، بل قد يوقف أيضاً نقل المنتجات الغذائية من بريطانيا إلى أيرلندا الشمالية”.

 أضاف جونسون: “عليّ أن أقرّ بأننا لم نظن يوماً بشكل جدي بأن الاتحاد الأوروبي سيُقدم على استخدام اتفاق تم التفاوض بشأنه بحُسن نية، لفرض حصار على جزء من المملكة المتحدة وعزله، أو أنه سيهدد بتدمير اقتصاد المملكة المتحدة ووحدة أراضيها”. 

كذلك اعتبر رئيس الوزراء البريطاني أن موقف الاتحاد الأوروبي من شأنه “تعريض السلام في أيرلندا الشمالية واستقرارها للخطر”، مؤكداً التزامه المستمر إيجاد اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية العام، كما وصف قانون السوق الداخلية البريطاني الجديد بأنه “شبكة أمان قانونية”.

بدوره، قال وزير المالية الألماني أولاف شولتس السبت عقب اجتماع لوزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي: “في تقديري إن وضعية غير منظّمة (لا اتفاق) ستكون لها تداعيات خطيرة على الاقتصاد البريطاني”. 

كذلك أشار الوزير إلى أن “أوروبا ستكون قادرة على التعامل مع الأمر، وهذه التداعيات لن تكون خطرة نظراً للاستعدادات التي سبق أن اتّخذناها”.

مهلة بريطانية: وكانت صحيفة التلغراف قد ذكرت الأحد 6 سبتمبر/أيلول 2020، أن جونسون منح الاتحاد الأوروبي مهلة 38 يوماً فقط لتوقيع اتفاق بريكست للانسحاب من الاتحاد، محذراً من أنه إذا لم يتم إحراز تقدم بحلول 15 أكتوبر/تشرين الأول 2020 فإن “بريطانيا ستقبل بالخروج بدون اتفاق وتمضي قدماً”.

الصحيفة قالت إن جونسون سيوضح أن المملكة المتحدة “لا يمكنها أن تتساهل ولن تتساهل في الأمور الأساسية والتي تعني أن تكون بلداً مستقلاً” من أجل الحصول على اتفاق تجاري.

من جانبها، ذكرت صحيفة “فايننشيال تايمز” أن الحكومة البريطانية تعتزم إصدار تشريع جديد يتجاوز أجزاء رئيسية من اتفاق بريكست ما ينذر بخطر انهيار المفاوضات مع بروكسل.

وقالت الصحيفة نقلاً عن ثلاثة مصادر مطلعة على الخطة إن بنوداً في تشريع السوق الداخلية من المتوقع أن “تمحو القوة القانونية لأجزاء من اتفاق الانسحاب” في مجالات تشمل المساعدات التي تقدمها الدولة وجمارك أيرلندا الشمالية.

يُذكر أن بريطانيا غادرت الاتحاد الأوروبي رسمياً في 31 يناير/كانون الثاني 2020، لكنها في مرحلة انتقالية لا تزال تطبق فيها قواعد الاتحاد الأوروبي حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2020، وبعد ذلك يدخل نظام التجارة الجديد حيز التنفيذ أو تطبق قواعد منظمة التجارة العالمية.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.