الصحة العالمية علقت جرس الإنذار لتوقف أبحاث لقاح أكسفورد ضد فيروس كورونا

أطلقت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية، مساء الخميس 10 سبتمبر/أيلول 2020 سمية سواميناثان، “جرس الإنذار”، بعد أن أوقفت شركة أسترازينيكا (AstraZeneca) تجربة لقاحها ضد فيروس كورونا لظهور أعراض حادة على أحد المرضى. 

“يجب أن نكون مستعدين”: سواميناثان استدركت في إفادة إعلامية من جنيف، أن هذا الأمر ينبغي ألا يثبط عزيمة الباحثين، حسبما نقلت وسائل إعلام منها “شبكة أي بي سي نيوز” الأمريكية.

مضيفةً: “هذا جرس إنذار لإدراك أن هناك تقلبات في التطوير السريري، وأنه يجب علينا أن نكون مستعدين”.

سمية تابعت قائلة: “يجب أن لا نشعر بالإحباط.. هذه الأشياء تحدث”. 

فيما اعتبرت منظمة الصحة العالمية لقاح AstraZeneca الذي يتم تطويره بالتعاون مع جامعة أكسفورد البريطانية، أكثر لقاح واعد.

مع ذلك، أوقفت الشركة المصنعة للقاح التجارب في مراحلها الأخيرة هذا الأسبوع بعد أن عانى أحد المشاركين في بريطانيا من أعراض عصبية حادة.

تعليق الشركة: فيما كشفت شركة أسترازينيكا البريطانية، مساء الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول 2020، أنها ربما تستأنف تجاربها على لقاح محتمل لمرض كوفيد-19 الأسبوع المقبل، الذي تعمل عليه مع جامعة أكسفورد، وفقاً لما أفادت به صحيفة Financial Times البريطانية.

وأضافت الشركة: “التقارير التي تدعي أنها تستند إلى التعليقات التي أدلى بها رئيسنا التنفيذي في وقت سابق اليوم، التي تفيد بأننا أكدنا أن أحد المشاركين في تجربتنا السريرية عانى من التهاب النخاع المستعرض غير صحيحة”.

فيما قال المتحدث الناطق باسم الشركة لشبكة CNN إنه لا يوجد تشخيص نهائي قبل إجراء المزيد من الاختبارات، مضيفاً أن “هذا إجراء روتيني يجب أن يحدث كلما كان هناك مرض غير مبرر محتمل في إحدى التجارب، أثناء التحقيق فيه، مما يضمن الحفاظ على نزاهة التجارب”.

تعليق تجارب أسترازينيكا: وفي وقت سابق أفادت تقارير صحفية بأن مجموعة “أسترازينيكا” للصناعات الدوائية، قرّرت “طواعية تعليق” التجارب السريرية التي تجريها حول العالم على لقاح تجريبي ضدّ مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا، طوّرته شريكتها جامعة أكسفورد، وذلك بعد إصابة أحد المشاركين في هذه التجارب بـ”مرض محتمل غير مبرّر”.

المجموعة قالت في بيان إنّه “في إطار التجارب السريرية العشوائية العالمية للقاح أكسفورد المضادّ لفيروس كورونا، تم تفعيل عملية التقييم القياسية لدينا، وعلّقنا طواعية عمليات التلقيح للسماح بإجراء عملية مراجعة لبيانات السلامة من قبل لجنة مستقلّة”، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

تأخير مُحتمل للقاح: وهذه أول عملية تعليق لتجارب سريرية على لقاح لكوفيد-19 يتمّ الإعلان عنها، بحسب الوكالة الفرنسية.

وإذا طال أمد التحقيق الذي ستجريه اللجنة المستقلّة، فإنّ استئناف التجارب السريرية سيطول، ممّا سينعكس تأخيراً على الجدول الزمني الضيّق لتطوير اللقاح.

من جانبه، كان وزير الصحّة البريطاني، ماثيو هانكوك، قد قال الإثنين الفائت، إنّه يأمل في الحصول على نتائج من تجارب “استرازينيكا” بحلول نهاية هذا العام أو مطلع العام المقبل.

وكانت بلدان عدّة قد حجزت منذ الآن مئات ملايين الجرعات من لقاح أسترازينيكا لشرائه إذا ما أثبت فاعليته ضد الفيروس الفتّاك.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.