رشوة بقيمة “400 مليار دولار”… هكذا أنقذ ترامب ولي العهد محمد بن سلمان من جريمته

أكد الصحفي الأمريكي بوب وودورد، في كتابه “الغضب”، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان يفاخر بـ”إنقاذه” ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

وجاء في مقتطفات من الكتاب المقرر نشره في 15 سبتمبر/أيلول نقلها موقع “بيزنس إنسايدر”، الخميس 10 سبتمبر/أيلول 2020، أن ترامب قال لوودورد بعد أن سأله عن مقتل خاشقجي في إحدى المقابلات، إن “إيران تقتل 36 شخصاً يومياً”. 

تفاصيل مقابلة ترامب: الصحفي الأمريكي مضى بطرح الأسئلة حول دور الأمير محمد بن سلمان المزعوم في الجريمة، ونسب الكتاب لترامب قوله: “أنقذته… تمكنت من إقناع الكونغرس بأن يتركه وشأنه، وتمكنت من إيقافهم”.

أضاف ترامب أنه “يعرف كل شيء عن هذا الوضع”، زاعماً أنه لا يثق بأن محمد بن سلمان قام بهذه الجريمة؛ “لأنه لم يقل أبداً إنه قام بها”.

فيما جدد وودورد سؤاله لترامب: “أعرف، ولكن هل تصدق ذلك بالفعل؟”، فقال ترامب: “هو يقول بشدة إنه لم يقم بذلك، يا بوب إنهم صرفوا 400 مليار دولار خلال فترة قصيرة”، في إشارة إلى الصفقات بين واشنطن والرياض.

وجاءت هذه التفاصيل في كتاب الصحفي الأمريكي الذي وصفه ترامب بـ “الكاذب”، فيما حاولت إدارته منع نشره.

مقتل الصحفي خاشقجي: قُتل الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي، مع اتهامات تنفيها الرياض بأن ولي العهد محمد بن سلمان هو من أصدر أمر اغتياله.

وبعد 18 يوماً من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت السعودية مقتل خاشقجي داخل قنصليتها، إثر ما قالت إنه “شجار” مع أشخاص سعوديين، وأوقفت 18 مواطناً ضمن التحقيقات. 

عقب ثلاثة أشهر على الاعتراف بمقتله، بدأت محاكمة المتهمين غير المعروفين إعلامياً، مع رفض تدويل القضية والكشف عن مكان الجثة.

فيما كانت محكمة سعودية أصدرت، في ديسمبر/كانون الأول 2019، أحكاماً أولية في القضية تقضي بإعدام 5 أشخاص، ومعاقبة ثلاثة بأحكام سجن متفاوتة تبلغ في مجملها 124 عاماً، وتبرئة ثلاثة آخرين، لعدم ثبوت إدانتهم.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.