الشارع يتوعّد السلطة!

سقطت حكومة حسان دياب على وقع الشارع الغاضب الذي رفضها منذ تشكيلها، بعد أشهر من معارضة سياساتها وانتقاد طريقة إدارتها لمختلف القضايا.

وجاء انفجار مرفأ بيروت، الذي وصف بـ”الجريمة الكبرى”، ليفرض واقعا جديدا دفع دياب للاستقالة، وفرض على القوى التي سمته التخلي عنه في اللحظات الأخيرة بعد ضغط هائل من الشارع، يضاف إلى الضغط الخارجي والضغط الإعلامي.

المتظاهرون الغاضبون من هول كارثة بيروت، عبروا بوضوح أن “هذه الاستقالة يجب أن يتبعها تغييرا جذريا في النظام السياسي على الفور”.

الشرعية سقطت عن المنظومة

وقالت حركة “لِحقي” السياسية إن “الشرعيّة سقطت عن كافة أركان المنظومة وحان الوقت لبناء نظام جديد عادل ومنحاز للناس”.

ولفتت في بيان عقب استقالة الحكومة إلى أن “حكومة دياب سقطت بعدما رفضها الشارع منذ تشكيلها، معلنةً بذلك فشلًا إضافيًّا لهذه المنظومة الحاكمة والفاشلة بكلّ أوجهها، من رئيس الجمهورية إلى مجلس النواب ومعهم أركان المحاصصة وأيّ حكومة يكلّفونها”.

وقال البيان “إنّ أيّ خطوة نحو المحاسبة والمساءلة وأيّ خطة لانتشال لبنان من أزماته المتعدّدة، تفرض إسقاط هذه المنظومة الفاقدة للشرعية واستلام الناس للسلطة”.

المصدر: sky News

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.