هذا ما ناقشه مجلس نقابة المحررين!

عقد مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية إجتماعا برئاسة النقيب جوزف القصيفي وحضور الاعضاء، وناقش قضايا نقابية وإدارية ومهنية مختلفة، ادرجت على جدول الاعمال.

وتوقف المجتمعون أمام مشروع عقد “المؤتمر الوطني لأنقاذ الصحافة” الذي تعهد المجلس تنظيمه في اقرب فرصة ممكنة.

وعرضوا “المراحل الإدارية والتنظيمية والأفكار الرئيسية التي من الواجب ان يقاربها بالتنسيق مع المراجع المعنية الحكومية النقابية وقادة الفكر والرأي ومجموعة من الأكاديميين المتخصصين في الشؤون الاعلامية والقانونية والاجتماعية توصلا الى شرعة اعلامية”. وتبادلوا “مجموعة الافكار المبدئية التي تشكل مادة لجلسات المؤتمر وفعالياته، خصوصا تلك المتصلة بواقع الصحافة المكتوبة وكيفية مواجهة الأزمة التي تعاني منها والمخارج الممكنة، بالإضافة الى ما فرضه التطور التكنولوجي على مستوى الاعلام الألكتروني والرقمي”. وبعد المناقشات قرر مجلس النقابة عقد المؤتمر ايام 4و5و6 أيار المقبل وشكلت لجنة من اعضاء المجلس لانجاز التحضيرات الضرورية له.

وبحث المجتمعون في “بعض القضايا المتعلقة بالاندية والهيئات والاتحادات ذات الاهتمام بالشأن الاعلامي والدور الذي تقوم به بوجود نقابات وطنية شرعية منشأة بقانون، وهي المرجعية المهنية الوحيدة للصحافيين والاعلاميين المخولة النطق بإسمهم”.

واطلع المجتمعون على نتائج اللقاءات التي اجراها النقيب القصيفي اثناء زيارته الى العاصمة الفرنسية، ومنها اللقاء الذي عقده مع الزملاء الصحافيين اللبنانيين العاملين فيها، والذين يمثلون مواقع في الجمعيات الوطنية الفرنسية والدولية التي تعنى بشؤون الصحافة والاعلام، وتقرر تلبية طلبهم بالانتساب الى نقابة المحررين إِغناء للجدول ولتعزيز الروابط بين المؤسسات الاعلامية الفرنسية والدولية من جهة واللبنانية بنوع خاص.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.