ما هي أضرار الهجوم الالكتروني على الولايات المتحدة؟

أكدت الحكومة الأمريكية، الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول 2020، أن حملة “تسلل إلكتروني” في الآونة الأخيرة أصابت شبكاتها، مشيرة إلى أن هذه الهجمة “كبيرة ومستمرة”.

مصادر مطلعة قالت لرويترز إن متسللين يُعتقد أنهم يعملون لحساب روسيا تجسسوا على رسائل البريد الإلكتروني الداخلية بوزارتي الخزانة والتجارة الأمريكيتين، وإن هناك مخاوف من أن تكون عمليات التسلل التي اكتشفت حتى الآن ليست إلا كقمة جبل الجليد. 

هجوم كبير ومستمر 

وفي بيان مشترك أصدره مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية ومكتب مدير المخابرات الوطنية، جاء فيه: “هذا وضع آخذ في التطور، وبينما نواصل العمل على فهم نطاق الحملة بالكامل، نعلم أن هذا الاختراق أثر على شبكات داخل الحكومة الاتحادية”.

وأضاف البيان: “على مدى الأيام القليلة الماضية، أصبح مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية ومكتب مدير المخابرات الوطنية على دراية بحملة أمنية إلكترونية كبيرة ومستمرة”.

وقال أيضاً: “يحقق مكتب التحقيقات الاتحادي ويجمع المعلومات من أجل تحديد وملاحقة وتعطيل الجهات المسؤولة عن التهديد”.

كان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي روبرت أوبراين قد قطع زيارة أوروبية، الثلاثاء، وعاد إلى واشنطن للتعامل مع الهجوم.

ثغرة أمنية 

فيما كشف موقع الإذاعة الوطنية العامة، في الولايات المتحدة (NPR)، الأربعاء، أن القراصنة الذين شنوا حملة إلكترونية على أنظمة الكمبيوتر في العديد من الوكالات الأمريكية استعانوا بثغرة أمنية في أحد منتجات مراقبة البرامج من شركة “سولار ويندوز” (SolarWinds).

يُشار إلى أن هذه الشركة تعمل على نطاق واسع مع الحكومة الفيدرالية ومئات الشركات الأمريكية الكبيرة، ويستخدم الكثيرون برنامجاً يدعى “أوريون” طورته “سولار ويندوز” لمراقبة شبكات الكمبيوتر الخاصة بهم. 

بحسب الإذاعة، لدى الشركة حوالي 300 ألف زبون، لكنها تقول إن “أقل من 18 ألفاً” قاموا بتثبيت إصدار منتجات “أوريون” في وقت سابق من هذا العام، والذي يبدو الآن أنه تعرض للاختراق.

أمريكا تتعرض لهجوم إلكتروني

تشمل قائمة الكيانات الحكومية الأمريكية المتضررة، بحسب الإذاعة، وزارات التجارة والأمن الداخلي والبنتاغون ووزارة الخزانة وخدمة البريد الأمريكية والمعاهد الوطنية للصحة.

الأحد، قالت مصادر مطلعة بالولايات المتحدة إن مجموعة تسلل إلكتروني عالية المستوى مدعومة من حكومة أجنبية سرقت معلومات من وزارة الخزانة الأمريكية ومن وكالة مسؤولة عن تحديد سياسة الإنترنت والاتصالات.

حيث قال جون أوليوت، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي: “إن حكومة الولايات المتحدة على علم بتلك التقارير، ونحن نتخذ كل الخطوات الضرورية لتحديد وعلاج أي مشكلات محتملة مرتبطة بهذا الموقف”.

كما ذكرت ثلاثة مصادر مطلعة أنه يوجد تخوف داخل مجتمع المخابرات الأمريكي من أن المتسللين الذين استهدفوا وزارة الخزانة والإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات بوزارة التجارة استخدموا أداة مشابهة لاختراق وكالات حكومية أخرى.

فيما قال أحد المصادر إن الاختراق كان خطيراً لدرجة دفعت لعقد اجتماع لمجلس الأمن القومي في البيت الأبيض السبت الماضي.

By

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.