‫الرئيسية‬ رصد عسكري تقارير استخباراتية ترعب الجيش الأمريكي عن وجود سلاح مخيف في الخليج
رصد عسكري - مايو 17, 2019

تقارير استخباراتية ترعب الجيش الأمريكي عن وجود سلاح مخيف في الخليج

كشفت تقارير استخباراتية أمريكية عن تهديد خطير لقواتها وسفنها الحربية في الخليج، مشيرة إلى أن إيران يمكنها تنفيذ هجمات خطيرة من البحر.

ذكرت ذلك شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، في تقرير، قالت فيه إن زوارق حربية إيرانية تحمل صواريخ باليستية، تم رصدها في مياه الخليج.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تحدث عن تلك الزوارق، أمس الخميس 16 مايو / آيار، دون أن توضح تفاصيل تلك الصواريخ.

لكن شبكة “إيه بي سي نيوز”، أوضحت أن الصواريخ، التي تم رصدها على متن الزوارق الصغيرة، هي صواريخ “كروز”، يمكن استخدامها في تنفيذ هجمات على مواقع برية في سوريا والعراق، أو حتى على السفن الحربية في الخليج.

ولفتت الشبكة إلى قول مسؤول أمريكي أن تلك الزوارق الصاروخية تمثل تهديدا للسفن الحربية الأمريكية وسفن حلفاء أمريكا في المنطقة، مشيرا إلى أن رصدها كان من بين الأسباب، التي دعت واشنطن إلى سرعة إرسال حاملة الطائرات الحربية “أبراهام لنكولن” والقوة الحربية المرافقة لها إلى الشرق الأوسط

ونقلت الشبكة عن مسؤولين أمريكيين آخرين، قولهم إن الصواريخ تم رصدها على متن قوارب إيرانية صغيرة تحمل اسم “داو” في المياه الإيرانية عند مدينة تشابهار الإيرانية، بينما قال مسؤول آخر إن نوع الصواريخ، التي تم رصدها غير معروف بالتحديد.

ووصلت حاملة الطائرات الأمريكية “أبراهام لنكولن” إلى بحر العرب في طريقها إلى الخليج، على خلفية التصعيد الأخيرة بين أمريكا وإيران، التي هددت بإغلاق مضيق هرمز، إذا تم منعها من تصدير نفطها إلى العالم، وفقا للعقوبات الأمريكية، التي تم فرضها بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني.

ورغم حجم القوة الهائلة، التي تملكها حاملة الطائرات الأمريكية، إلا أن وجودها في مياه الخليج، يجعلها أقل قدرة على المناورة، ويهدد بإمكانية استهدافها من قبل القوات البحرية الإيرانية، أو بوابل من الصواريخ الساحلية.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان على “فيسبوك”، الخميس 9 مايو، إن الهدف من إرسال حاملة الطائرات الأمريكية “أبراهام لنكولن” والقوة الضاربة المرافقة لها، إضافة إلى وجود قاذفات “بي 52” الأمريكية في قاعدة العديد في قطر، هدفها حماية المصالح الأمريكية ومصالح حلفاء أمريكا في المنطقة.

وتستعد إيران لحماية سواحلها وفرض وجودها في ميا الخليج بقوة بحرية تضم زوارق سريعة وغواصات خفيفة، يمكنها العمل في المياه الضحلة، وتنفيذ هجمات سريعة، مقارنة بقدرة محدودة لحاملة الطائرات الأمريكية في تلك المياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

روسيا تحتفظ بإمكانية الرد على ضربة كونية أمريكية

تحرص روسيا على الاحتفاظ بما يمكِّنها من توجيه الضربة الساحقة إلى مَن قد يبدأ العدوان عليها…