‫الرئيسية‬ أخبار الساعة “في حلّ ونص” ليرجع لبنان سيد حر مستقل! -ماريان عبدالله

“في حلّ ونص” ليرجع لبنان سيد حر مستقل! -ماريان عبدالله

إذا بقي الحال كما هو عليه اليوم، فالويل للأيام المقبلة في هذا البلد. ماضيه صارع، حاضره ينازع و مستقبله سيدفن بالتأكيد… راهنوا عليه ووضعوه على طاولة المقامرة. جرّدوه من كرامته ووقفوا على عتبات الخارج “يشحدون عليه”. نهبوه، خلّعوه، تقاسموا عليه ورموه في نار أوقدوها منذ زمن بعيد. ما شبعت نيرانهم هذه حتى أصبحوا يزيدون عليها الكاز لتشتعل أكثر ووصل بها الأمر لتلتهم المواطن والارض والجو من أقصى الحدود الى أقصى الحدود وما عرفوا لجشعهم حدّاً أو حدود.

اهتراء سياسي، وضع اقتصادي متردي والجميع على باب الافلاس. أليس هذا هدفهم منذ البداية لتكبر امبرطورياتهم وليعيدوا زمن العبودية بشكل وصورة جديدة؟ أليست هذه خطتهم المحكمة ليبقى المواطن تحت رحمة “الزعيم”.  بإسم “الطائفية المزيفة” يحرّكون عصب الشوارع ويدسّون سموم “خبثهم” في لقمة عيش المواطن. يغسلون دماغه ويزرعون فيه شريحة متعددة المواصفات تحت عناوين “كل شي الا الطايفة” “كل شي الى المنطقة” “كل شي الى الحزب والتيار” الخ… كما وأصبح من الواضح أن هناك فئة كبيرة نائمة مغنطسيا، أما من بقي مستيقظ و متيقظ حان دوره ليقلب الطاولة  وأن يصفق في وجه النائمين لعل وعسى نشهد تغييراً لأن الوضع لم يعد يحتمل تأخيراً.

انطلاقا من الآن “في حلّ و نص” لأن ما آلت اليه الأمور أصبح أمراً مرفوضا. ومن سئم من الحالة أصبح من واجبه أن يتمرد ويصرخ بوجه الظلم “كفى”. ولأن “العدل أساس الملك” و دون العدالة نفتقد “الدولة”، سيقام أكبر استفتاء تاريخي للتصويت على رفض الواقع اللبناني الأليم.

ومع انطلاق حملة “في حل ونص” تحت اشراف الباحث الاقتصادي والسياسي “حسن خليل” والتي ستدوم لحوالي الشهر أصبح بامكان المواطنين كافة من التعبير عن رفضهم للواقع المرير من خلال التوقيع على عريضة (تجدون رابطها في أسفل المقال) تتناول مطالب عديدة تبدأ بتصويب النظام البرلماني والتصويب الاصلاحي في شقّيه المالي والسياسي. وكون الآتي أعظم وحياة المواطن اليومية اصبحت كناية عن صراع ومكافحة للعيش في ظل الوضعين الاقتصادي والبيئي الصعب، تطرح العريضة عدة نقاط تحثّ الضمائر المنتقلة الى رحمته تعالى. فكما جاء فيها، الجميع مدعو للتوقيع من مقيم ومغترب، حزبي ومستقل، إمرأة ورجل، موظف ومهني وعاطل عن العمل، ميسور ومعوز الحال، ومن أي فئة مناطقية أو مذهبية أو اجتماعية. وسوف يتم وضع الأسس والبرامج التفصيلية وإيجاد الحلول الفورية من أجل دعم الدولة في إدارة الأزمات المتفاقمة، وتأليف فريق قانوني يتابع ملفات الفساد وملاحقته قضائياً بالنيابة عن الشعب.

فبالمشاركة يكون المواطن يطالب بتحصين الليرة وما يدور في فلك هذا الملف،  تعيين فريق مستقل عن السياسيين يراقب تلزيم عقود النفط والغاز، وتعيين فريق آخر مستقل لإدارة صندوق إيرادات النفط والغاز، إقرار قانون يرفع الحصانة والسرية المصرفية عن كل شخص يتبوأ مركزاً أو يتعاطى الشأن العام، إقرار قانون انتخاب يعكس التمثيل الصحيح، ويؤسس لأحزاب غير طائفية، وينتج موالاة ومعارضة ويفصل النيابة عن الوزارة و تأليف فريق طوارئ من خبراء لمعالجة الأزمات البيئية.

بالطبع سئمنا وتعبنا ومللنا من الوضع فبعبارة بسيطة جاءت على لسان “غاندي”، “كونوا انتم التغيير الذي تريدون ان تروه في العالم”. وقّعوا على العريضة فهناك “حلّ ونص”.

رابط العريضة:
bit.ly/fihalwnoss 

ماريان عبدالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ما هي أسباب طرح اسم الصفدي لرئاسة الحكومة والتراجع عنه

عاش الشارع اللبناني ليلة من الغضب، مساء أمس الخميس، بعد تسريبات حول التوافق السياسي بين ال…